آخر الأخبار

عبور كوكب عطارد يوم الاثنين 09 ماي 2016

عبور كوكب عطارد يوم الاثنين 09 ماي 2016

عبور كوكب عطارد يوم الاثنين 09 ماي 2016
تُعد ظاهرة العبور ظاهرة فلكية طبيعية، حيث يمر كوكب صغير الحجم ظاهرياً أمام قرص الشمس، وبالنسبة للراصد أو المشاهد على كوكب الأرض فإنه يرى أو يشاهد عبورين فقط، فكوكب الأرض يحتل المرتبة الثالثة من حيث البُعد عن الشمس، أي أن بينه وبين الشمس كوكبين فقط يمكن أن يتواجدا يوماً ما أمام قرص الشمس، فالعبور الأول إذن هو عبور كوكب عطارد والثاني هو لكوكب الزهرة، ويُعد هذا الأخير أكثر أهمية من الأول نظراً لكبر حجم الزهرة مقارنة بعطارد وقربها أيضاً من الأرض أكثر منه، أي أن القطر الظاهري لكوكب الزهرة يكون مهماً جداً وفي متناول الراصد الأرضي مما يجعل مشاهدته بالعين المجردة والمحمية بزجاج خاص أمراً ممتعاً ومسلياً. تحدث إذا ظاهرة العبور عندما يكون الكوكب في اقتران أدنى مع الشمس وعلى استقامة واحدة في اتجاه الراصد، أي أنه يمر أمام قرص الشمس، فيبدو على شكل نقطة سوداء صغيرة تعبر قرص الشمس.
تحدث ظاهرة عبور الزهرة مرتين كل قرن تقريباً، حيث يحدث عبورين متتالين بينهما 8 سنوات ثم تعود الكرّة بعد 115 سنة، أي حدوث عبورين كل 122 سنة، وأول عبور لهذا القرن كان يوم 8 جوان 2004 أما الثاني فكان يوم 6 جوان 2012 ؛ أما عبور عطارد فيحدث 13 مرة خلال كل قرن تقريباً.
قد من يكون من الصعب رؤية عطارد داخل قرص الشمس نظرا لصغر حجمه، بالإضافة إلى البقع الشمسية التي ستظهر في الجوار وتبدو أكبر منه حجما.

نبذة عن الكاتب

الدكتور حمزة عباسة رئيس تحرير موقع عباسة، دكتور في علم الفيزياء "وأستاذ جامعي" وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك...

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.